التحول الرقمى ركيزة أساسية فى مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول

​المهندس طارق الملا وزير البترول خلال كلمته أمام مؤتمر القاهرة الدولى للإتصالات وتكنولوجيا المعلومات 

02/12/2019

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن مصر قطعت شوطاً كبيرا فى الإصلاح الاقتصادى وإجراء اصلاحات هيكلية فى مختلف القطاعات ساهمت فى تحسن المؤشرات الاقتصادية والتصنيف الائتمانى لمصر ولا سيما فى إطار تنفيذ برنامج مصرى شامل للإصلاح الاقتصادى فى إطار استراتيجية مصر 2030 بهدف تحسين الأوضاع الاقتصادية من خلال عدد من المشروعات التنموية العملاقة.

جاء ذلك خلال كلمة المهندس طارق الملا أمام جلسة حوارية بعنوان ( التحول الرقمى فى صناعة البترول والغاز) ضمن فعاليات مؤتمر القاهرة الدولى للإتصالات وتكنولوجيا المعلومات Cairo ICT 2019 المنعقد حالياً تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية .

وأضاف الملا أن الوزارة فى إطار مواكبة استراتيجية مصر 2030 للتنمية المستدامة فقد قطعت خطوات كبيرة فى تنفيذ استراتيجية طموحة لتطوير وتحديث القطاع برؤية موحدة تهدف إلى تحقيق الاستفادة الاقتصادية المثلى من الثروات الطبيعية، للمساهمة فى التنمية المستدامة لمصر، وتحويل مصر لمركز إقليمى لتجارة وتداول البترول والغاز انطلاقاً من مسئولية القطاع فى تنفيذ رؤى الإصلاح الاقتصادى والاجتماعى الجارية، ودوره كلاعب أساسى فى تنفيذ رؤية مصر 2030.

وأوضح أن مشروع تطوير وتحديث القطاع يستهدف تنفيذ إصلاحات مهمة فى كافة مجالات صناعة البترول ومواكبة التقدم التكنولوجى المستمر فى هذه الصناعة ودعم التحول الرقمى ، وأن يصبح قطاع البترول نموذجاً يحتذى به فى التطوير والتحديث وتخريج القيادات.

وأشار إلى أن هذا المشروع الطموح راعى طبيعة قطاع البترول الفريدة واعتماده بشكل أساسى على استخدام أحدث التقنيات فى أنشطته المختلفة ، ولذلك حرصت الوزارة على اعداد وتنفيذ برنامج مختص بإنشاء منظومة رقمية متكاملة للمساهمة فى دعم اتخاذ القرار وربط المعلومات والمساعدة فى مواجهة الأزمات من خلال إنشاء نظام موحد لإدارة موارد وأصول قطاع البترول  يقوم على تجميع وتحليل البيانات وتطوير نظم المعلومات الموجودة حالياً فى الشركات المختلفة  ويراعى التكامل مع أنظمة التحكم الصناعية القائمة بالأنشطة المختلفة لصناعة البترول والغاز.

وأضاف أن هذا البرنامج يأتى لتحقيق أهداف الوزارة فى دعم التحول الرقمى  فى كافة أعمال القطاع  لافتاً إلى التوسع فى استخدام نظام ERP  فى شركات القطاع المختلفة وربطها معاً من خلال هذا النظام لسرعة تداول المعلومات وتيسير اتخاذ القرار ، مشيرا إلى تطبيق برامج تخطيط الموارد بالتعاون مع الشركات العالمية مثل شركة ساب للحد من استخدام المعاملات الورقية فى جميع الشركات وإتاحة مصدر واحد فقط للمعلومة مما يزيد من دقة التقارير وسرعة إنجاز المعاملات.

وأضاف أنه جارى الاعداد لإطلاق مشروع بوابة مصر الالكترونية لتسويق المناطق البترولية والاستكشاف بالتعاون مع شركة شلمبرجير العالمية والتى تتيح للشركات العالمية التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة للبحث عن الثروات البترولية، والترويج لها بآليات عملية لجذب الاستثمار


.

وأشار إلى الاهتمام بتوظيف البرمجيات فى مختلف أنشطة القطاع والتى تشمل التحكم فى المنظومة الصناعية، ورفع كفاءة معامل التكرير، وتحليل البيانات بما يسمح باستمرار واستدامة الانتاج والتصدى للأحداث الاستثنائية بشكل استباقى، وتحليل البيانات بشكل فورى وإصدار التقارير لدعم متخذى القرار، وتعزيز الصحة والسلامة المهنية، بالإضافة إلى تطوير قواعد بيانات العاملين بالقطاع وبرامج التدريب ورفع الكفاءة، وقواعد البيانات المالية المجمعة لقطاع البترول، فضلاً عن تحسين خدمات المواطنين وحل الشكاوى، وقواعد البيانات الخاصة بالمستثمرين والموردين لتيسير الإجراءات وإتاحة فرص متميزة للاستثمار، فضلاً عن المساهمة فى إجراء التصميمات الهندسية والمسح أشعة الليزر.

وأشار الوزير فى ختام كلمته الى أن رؤية الوزارة للتطوير والتحديث تتبنى تنفيذ برنامج لتأهيل الكوادر البشرية والعناصر الشابة وتمكينها من ممارسة أدوار حيوية وإعدادها للقيادة إيماناً بأن التكنولوجيا بمفردها ودون كوادر بشرية مؤهلة لن تحقق الأهداف المرجوة وأن الاصلاح الحقيقى على أرض الواقع هو الذى يبدأ من العنصر البشرى مؤكدا التزام الوزارة المستمر بمواكبة التطور العالمى السريع بمختلف الأنشطة والمجالات التى قد تؤثر على أنشطة ومختلف عناصر قطاع البترول المصرى.

كما شهد المهندس طارق الملا فعاليات الجلسة النقاشية الموسعة عن جهود وزارة البترول لتوظيف تكنولوجيا المعلومات و دعم التحول الرقمى لرفع كفاءة الاداء فى مختلف انشطة البترول والغاز، حيث شارك بالجلسة كل من المهندس عابد عزالرجال الرئيس التنفيذيى لهيئة البترول والمهندس أشرف بهاء رئيس شركة انبى والمهندس كريم بدوى مدير عام شركة شلمبرجير العالمية بمصر وشرق المتوسط والمهندسة هدى منصور مدير عام شركة ساب مصر للحلول الرقمية.


 



المهندس طارق الملا: رؤيتنا اعداد جيل من الكفاءات الشابة القادرة على إدارة المشروعات الكبرى


اكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن الوزارة تعطى اهتماماً كبيرا لتأهيل العنصر البشرى ورفع كفاءته وتنمية مهاراته من خلال برنامج التنمية البشرية الجارى تنفيذه بمشروع تطوير وتحديث قطاع البترول مشيرا الى ان هذا البرنامج وضع ضمن أولوياته تبنى مبادرة  لإعداد جيل من الكفاءات و القيادات الشابة المؤهلة علمياً وعملياً بمختلف مجالات صناعة البترول والغاز والقادرين على إدارة المشروعات الكبرى التي ينفذها القطاع حالياً في كافة المجالات وتحقيق أداء متميز لتلك المشروعات والتوسعات الجديدة سواء في مجالات الاستكشاف وإنتاج البترول والغاز او التكرير والبتروكيماويات والبنية الأساسية والتي تعد ركيزة أساسية تعول عليها الدولة لاستمرار تحقيق اعلى معدلات النمو الاقتصادي.

جاء ذلك في في تعقيب الوزير في ختام جلسة التحول الرقمى في البترول والغاز بمؤتمر ومعرض القاهرة الدولى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات Cairo ict 2019 والتي شهدت حضورا مكثفاً من قيادات قطاع البترول وشركات البترول المصرية والشركات العالمية العاملة في مصر .

و أضاف أن الوزارة تعمل  ايضاَ على تأهيل كوادر وقيادات شابة في مجال السلامة والصحة المهنية من خلال برنامج متخصص ينفذه استشارى عالمى بتكلفة مليون دولار للمساهمة في اعدادهم بشكل احترافى ومواكبة افضل الممارسات والنظم في مجال السلامة ، مؤكدا على أهمية برنامج التحول الرقمى الذى يتم تنفيذه حالياً لتوظيف تكنولوجيا المعلومات والنظم التكنولوجية في تحقيق اعلى درجة من الكفاءة في الأداء وإتاحة المعلومات للمساعدة على اتخاذ القرار الملائم في التوقيت الأمثل .

واوضح أن الرؤية الاستراتيجية لتطوير وتحديث قطاع البترول والتي شرعت الوزارة في اعدادها وتنفيذها منذ 3 سنوات ساهمت في فتح افاق جديدة للعمل البترولى والتوسع في الأنشطة وخلق مجالات  واهداف جديدة لم تكن موجودة من قبل ، وهو ما لم يكن ليتحقق  الا من خلال وضع رؤية للتطوير والتحديث والبدء في ترجمة أهدافها فعلياً من خلال المشروعات والبرامج المنفذة حالياً .

واكد أهمية الإسراع بوتيرة العمل  على كافة الأصعدة لتنفيذ رؤية الوزارة  ومايرتبط بها من برامج ومشروعات طموح للوصول الى نتائج ملموسة في اسرع وقت تعود بالفائدة على الاقتصاد سواء في مشروعات تحويل مصر لمركز اقليمى للطاقة او زيادة جذب الاستثمارات والتحول الرقمى والتوسع في صناعة التكرير والبتروكيماويات وتأهيل كوادر بشرية متميزة .