​​​​​الاستكشاف ... الخطوة الأولى لتحقيق التنمية المستدامة  


  • النشاط الاستكشافي في قطاع البترول هو ثمرة الجهد المبذول فى قطاع الاتفاقيات البترولية، حيث تعمل فى مصر حاليا أكثر من 60 شركة عالمية فى مجال البحث عن البترول واستغلاله فى 164 منطقة التزام فى البحر المتوسط ودلتا النيل والصحراء الغربية والصحراء الشرقية وسيناء وصعيد مصر تحت إشراف الجهات التابعة لوزارة البترول:
  • الهيئة المصرية العامة للبترول   (http://www.egpc.com.eg )
  • الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية    (http://www.egas.com.eg)
  • شركة جنوب الوادى المصرية القابضة للبترول    (http://ganope.com)


exp_1.png


  • ونتيجة للعمل المتواصل فى مجال البحث عن البترول واستغلاله خلال الفترة الماضية فقد تحقق عدد من الاكتشافات المهمة التى أضافت احتياطيات مصر من الزيت والغاز فخلال الفترة من عام 2013 وحتى يوليو 2018 تم تحقيق عدد 239 كشف (157 زيت – 82 غاز) اضافت هذه الاكتشافات احتياطيات قدرها 355 مليون برميل زيت ومتكثفات بالإضافة الي حوالي 29 تريليون قدم3 غاز، وتم توقيع عدد 83 عقد تنمية خلال نفس الفترة.
  • وفى ضوء حرص وزارة البترول في توسيع رقعة الاستكشاف في مصر فقد قامت وزارة البترول وشركاتها التابعة من إعداد وتنفيذ عدد من المشروعات الهامة التي بدورها ستؤدى الى حدوث طفرة كبيرة في مجال البحث عن البترول واستغلاله في مصر ومن هذه المشروعات ما يلي:

 

مشروع تجميع البيانات الجيوفيزيقية بمنطقة غرب البحر المتوسط (West Med. Multi-Client Project 'SPES')).

 

  • وقعت الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس" عقدا مع  شركة بي جي اس (PGS) والتي تعد واحدة من كبرى الشركات العالمية العاملة في هذا المجال في يونيو 2015 للبدء في مشروع
    Multi-Client Project (spec) في منطقة غرب المتوسط لتوفير جميع البيانات السيزمية في المنطقة وتحديد التراكيب الجيولوجية المحتملة والذى يأتي في إطار الخطة الموضوعة لزيادة الإنتاج المحلى من الغاز الطبيعي من خلال تكثيف أعمال البحث والاستكشاف وطرح المزايدات العالمية خاصة في المناطق التي لم يتم بها أي أعمال بحث واستكشاف في المنطقة الغربية من المياه الاقليمية المصرية والتي تمثل حوالى ٥٠٪ من مساحه المياه الإقليمية المصرية في البحر المتوسط.
  • وفى هذا الشأن فقد تم إجراء مسح سيزمى للمنطقة على مرحلتين بإجمالي أطوال 30 ألف كم وكذلك الانتهاء من التفسيرات الفنية للبيانات السيزمية التي تم الحصول عليها وتقرير فني عن المنطقة، وأوضح وجود تراكيب جيولوجية ذات احتمالات هيدروكربونية عالية، وكذلك تم اعداد مقترح بقطاعات للبحث الاستكشافي في منطقة غرب المتوسط استعداد لطرحها في مزايدة عالمية بحلول 2020.


 

 

مشروع تجميع البيانات الجيوفيزيقية بالمناطق المفتوحة بنطاق شركة جنوب الوادي المصرية القابضة للبترول (البحر الأحمر وجنوب مصر) بنظام Multi-Client Project. 

 

تم توقيع عقدين جديدين بين شركة جنوب الوادي المصرية القابضة للبترول وشركتي شلمبرجير الأمريكية وتي جي إس الانجليزية لتنفيذ مشروعين لتجميع بيانات جيوفيزيقية بالمياه الاقتصادية المصرية بالبحر الأحمر ومنطقة جنوب مصر باستثمارات أكثر من 750 مليون دولار في فترة عمر المشروع ، هذا وسيسهم المشروع  في جذب استثمارات وفتح مجالات وفرص استكشافية جديدة ويعد علامة فارقة في تاريخ الاستكشاف في قطاع البترول، كما يُعد ضرورة ملحة للبدء في عمليات البحث في هذه المنطقة البكر التي لم تشهد نشاطا بتروليا من قبل باستثناء خليج السويس حيث أنه سيتيح الفرصة للحصول على بيانات أكثر وضوحاً للتراكيب الجيولوجية العميقة والأحواض الترسيبية والمكامن البترولية المحتملة بتلك المناطق. هذا وسوف يتم الانتهاء من المرحلة الاولى بانتهاء عام 2018 للبدء في تسويق مناطق البحر الأحمر وبعض مناطق جنوب الوادي.

  • و قد مكن هذا المشروع شركة جنوب الوادي المصرية القابضة للبترول من طرح مزايدة عالمية للبحث عن الثروات البترولية واستغلالها في المياه الاقتصادية المصرية في البحر الأحمر لعشر قطاعات وهو ما لم يكن ممكنا دون ترسيم الحدود البحرية في البحر الأحمر مع المملكة العربية السعودية الشقيقة
  • تم اعلان نتيجة المزايدة بفوز شركات شيفرون و شل و مبادلة بقطاعات 1 و 3 و 4 بالبحر الأحمر




بالنسبة للمنطقة البحرية بالبحر الأحمر فقد تم بالفعل الانتهاء من مرحلة تجميع البيانات في 24/3/2018 حيث تم تجميع 10904 كم طولي بنسبة (109%) من المخطط (10000 كم طولي)، كما تم تجميع مسح تثاقلي ومغناطيسي بحري بالتزامن مع المسح السيزمى، وهو ما سيؤدى الى تكامل البيانات وما يمكن أن تسفر عنه من إعطاء صورة أكثر وضوحا للتراكيب التحت سطحية وما تحتويه من مكامن بترولية متوقعة.









  • وقد تم ارسالها الي مركز المعالجة بمدينة هيوستن-بالولايات المتحدة حيث ستتم معالجة البيانات على مسارين متزامنين، مسار معجل لتكوين صورة أولية عن البيانات خلال ثلاثة أشهر تنتهي في يونيو 2018، ومسار أساسي فائق الجودة وفقا لأحدث عمليات المعالجة وأكثرها تطورا لتعطى صورة نهائية للبيانات المكتسبة لدعم عمليات الاضطلاع على البيانات الخاصة للمزايدة العالمية المطروحة في 15 مارس 2019.

 

  • بالنسبة للمنطقة البرية بصعيد مصر والتي تبلغ مساحتها حوالي450314 كم2 والتي تحتوي على كمية ضئيلة جدا من المعلومات حوالي 13 بئر فقط وكمية محدودة جداً من المسح السيزمى وبالتالي هناك حاجة ملحة لتجميع بيانات جديدة عالية الدقة لتكوين صورة أوضح لما تحت سطح الأرض والبحث عن اكتشافات جديدة، حيث ﺳﺗﻘﻟل هذه اﻟﺑﯾﺎﻧﺎت اﻟﺟدﯾدة ﻣﺧﺎطر وتكلفة اﻻﺳﺗﮐﺷﺎف وﺗزﯾد ﻣن فرص ﻧﺟﺎح عمليات اﻻﺳﺗﮐﺷﺎف.


  • وتتضمن خطة شركة جنوب الوادي الحصول وتجميع بيانات جديدة بالمنطقة على أربع مراحل على أربع سنوات على أن تكون جميع المناطق الناتجة عن كل مرحلة متاحة أم الشركات من خلال طرح مزايد عالمية بعد انتهاء كل مرحلة
  • هذا بالإضافة الى الاتفاق المشترك بين شركة جنوب الوادي وهيئة المواد النووية للبدء في تجميع البيانات المغناطيسية والجاذبية الجوية للمناطق المفتوحة التي تقع بنطاق الشركة حيث تم البدء بقطاع 4 وتم تنفيذ حوالي 6400 (35%) كيلومتر طولي مغناطيسي وجاذبي ومن المتوقع أن ينتهي المسح الجوي المغناطيسي والجاذبي لقطاعي 4 و5 في 30/6/2018.


مشروع المسح السيزمى الإقليمي بخليج السويس Gulf of Suez Mega-Merge Project.


  • وفى إطار حرص وزارة البترول في توسيع الرقعة الاستكشافية وتأمين احتياجات البلاد من الزيت الخام من خلال إعادة اكتشاف منطقة خليج السويس والتي تعتبر من أهم التراكيب الجيولوجية الغنية بالموارد البترولية في مصر والتي على الرغم من اعتبارها في مرحلة النضج الا أنها لا تزال تمتلك احتياطيات بترولية هائلة لم تكتشف بعد، ونظرا لتراجع الإنتاج من الزيت في منطقة خليج السويس في الوقت الحالي نتيجة لتراجع أنشطة البحث في الخليج مقارنة بالفترات الماضية فقد تم السير في إجراءات تنفيذ مسح سيزمى إقليمي لتغطية منطقة خليج السويس إيمانا بأن المنطقة مازال لاديها المزيد من الاحتياطيات البترولية الغير مكتشفة بعد، هذا بالإضافة الي الفهم المتكامل لمنطقة شمال البحر الأحمر وربطها بمنطقة خليج السويس.

     
  • وبناءا عليه تم توقيع عقد فيما بين الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة وسترن جيكو مصر وذلك للحصول على بيانات جيوفيزيائية ومعالجتها وتفسيرها بما في ذلك إعادة معالجة البيانات السيزمية الحالية بما يتوافق مع أحدث المعايير في صناعة الزيت والغاز، وسوف تساعد هذه البيانات في التقييم الكامل للاحتياطيات البترولية في المنطقة مما يشجع على طرح مزايدات عالمية مستقبلية وجذب استثمارات جديدة.


 

  • وقد تم عمل الدراسات الجيولوجية اللازمة للبدء في تنفيذ المسح السيزمى لمنطقة خليج السويس على مراحل مختلفة

 

  • ستبدأ المرحلة الأولى من المسح السيزمى بخليج السويس بمناطق شركة جابكو


مشروع إنشاء بوابة مصر للاستكشاف والانتاج Egypt upstream Gateway Project.

  • وانطلاقا من الرغبة في مواكبة أحدث وأفضل الطرق العالمية في تسويق المناطق وجذب استثمارات جديدة وكذلك جذب الشركات العالمية الكبرى للعمل في مصر، فقد شرعت وزارة البترول في إنشاء بوابة مصر للاستكشاف والإنتاج ويكون الهدف منها إصدار خريطة استثمارية لتكثيف أنشطة البحث والاستكشاف و ما يترتب عليها من تنمية الحقول المكتشفة وإتاحة كافة البيانات الجيولوجية والجيوفيزيقية وبيانات المشروعات والتسهيلات المتاحة في مناطق البحث والاستكشاف والتنمية ومناطق المزايدات من خلال بنك معلومات وطني للمساهمة في تشجيع وجذب استثمارات جديدة وترويج مناطق البحث والاستكشاف.
  • وفى هذا الشأن تم توقيع (4) مذكرات تفاهم مع كبرى شركات الخدمات العالمية التي لها خبرات عالمية متعددة في هذا الصدد وهي شركات شلمبرجير وسي جي جي وهاليبرتون وبيكر هيوز، وتم عمل ورش عمل مع هذه الشركات وتم عرض لرؤية كل شركة على حدا تمهيدا لطرح مناقصة عالمية لاختيار الشريك الأفضل لوزارة البترول في هذا المشروع العملاق.
  • وقد تم طرح وقد تم طرح مناقصة محدودة للشركات سالفة الذكر في نوفمبر 2018 وقد تم استلام العروض في فبراير 2019
  • تم تقييم العروض واصدار أمر اسناد المشروع لشركة شلمبرجير
  • سيتم توقيع العقد في مؤتمر مصر للبترول إيجبس 2020